1 التعليقات
ميامر وأقوال الأنبا أشعياء الإسقيطى
المترجم
الطبعة 1
مقدمة عن هذا الكتاب

ولد القديس أشعياء فى حوالى عام 337م ، وتربى فى خوف الله ومحبته وكان مغرما بقراءة ونبوة سيرة أشعياء النبى الذى حظى بأن يكون إسمه سميا له.
أنكب القديس أشعياء على دراسة كلمة الخلاص فى الكتاب المقدس ووجد أنه لن يستطيع أن ينفذ ما قرأه بين أهله وعشيرته فقرر الدخول إلى الصحراء يبحث عن القادة الذين سمع عنهم إنهم أنبياء العهد الجديد الذين ثبتوا المؤمنين ضد أعداء المسيح يسوع له المجد من الهراطقة والشياطين ، وذهب الى الاسقيط حيث كوكب البرية وأبيهم الروحى الأنبا مقاريوس الكبير فى عام 355 م تقريبا وقبله الأب الكبير وتلمذه عنده سنينا كثيرة كان فيها القديس أشعياء مثل الأرض العطشانة التى تتشرب كل قطرة ماء تهطل عليها ، وظهرت نعمة الله عليه فأتمنه الأب الكبير القديس مقاريوس لكى يكون القديس أشعياء أبا روحيا لمجموعات التلاميذ الوافدين للإسقيط المقدس ، وإليه يرجع الفضل فى تهذيب القديس أرسانيوس معلم أولاد الملوك وتعليمه أركان الرهبنة . بركة صلواته تحفظنا إلى النفس الأخير آمين .

عدد صفحات الكتاب: 242
حجم الملف: 5.87 MB
عدد مرات التحميل: 759
التعليقات
 FawziaGood
الاسم  
بريدك الالكترونى لن يكون ظاهر لمستخدمى الموقع .
بريدك الالكترونى :  
تعليقك :